منتديات السويسرى



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عار على الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هزيم الرعد
.
.


المساهمات : 316
التسجيل : 24/12/2010
ذكر

مُساهمةموضوع: عار على الاسلام   25/5/2011, 3:16 pm

flower

الموضوع ده مس رديت انزله فى اعلام الاسلام


لان بطله عار على الاسلام

حقيقةً يأنف القلم عن ذكر هذا المجرم الذي شوهت مخازيه وبوائقه صحائف التاريخ، فسيرته البشعة يندى لها جبين الإنسانية ويقشعر لها الضمير الإنساني الحي.
فهذه الشخصية ميالة إلى كل ما هو خطا، لم يترك كبيرة أو صغيرة من الآثام والجرائم إلا وجاء بها، فكان خليعاً مستهتراً مدمناً على الخمور واللهو والعبث مع الكلاب والقردة، ملحداً حاقداً على الإسلام والنبي (ص) وأهل بيته (ع).
ورث هذا الحقد عن أبيه وجدّه، رأسي الكفر والنفاق، إنه يزيد بن معاوية سليل الشجرة الملعونة في القرآن، الذي تولّى الخلافة بعد أبيه معاوية لمدة ثلاث سنين ارتكب فيها من الجرائم البشعة والمجازر الرهيبة والفظائع المهولة، ما لم ترتكبه طواغيت العصور.
فلوّث التاريخ بصحائفه البشعة وجرائمه المنكرة، التي جعلته في الحضيض الأدنى من الغي والظلال ومزابل التاريخ.
في السنة الأولى لخلافته المشؤومة، قتل سيد شباب أهل الجنّة وسبط الرسول الإمام الحسين (ع) وأهل بيته (ع) وأصحابه في كربلاء، ولم يسلم من القتل حتى الطفل الرضيع، وسبي نساء آل بيت النبوة من كربلاء إلى الشام.
أمّا في السنة الثانية، فقد أرسل جيشاً استباح به مدينة رسول الله (ص) المدينة المنورة ثلاثة أيام. وفي السنة الثالثة رمى الكعبة المشرفة بالمنجنيق. وفي أثناء ذلك، عجّل الله بروحه إلى النار. ولرب سائل يسأل ما الذي يدعو إلى الكتابة عن هذه الشخصية المتوحشة التي امتلأت جوانبها بالمخازي والوحشية والسادية، وأي جانب من جوانبها يستحق الكتابة؟
فعلى الرغم من أن كتب التاريخ امتلأت بمخازي هذا المنحرف، وذكر المؤلفون والمؤرخون والمحققون على مرّ العصور كفره وزندقته وفسقه ووحشيته ما لا مجال لحصره، إلا أنك تجد مَن تحدر من تلك الشجرة الملعونة وأشرب في قلبه نزعاتها الإجرامية وراقت له قسوتها ووحشيتها وجبلت نفسه على شاكلتها فراح يبرء ساحة ذلك المجرم ويبرر أعماله الوحشية، أليس من العجيب أن تجد مَن يقول: (أنّ الحسين قتل بسيف جدّه لأنه خرج على إمام زمانه يزيد بعد أن تمت البيعة له وكملت شروط الخلافة بإجماع أهل الحل والعقد ولم يظهر منه ما يشينه ويزري به)!
والله أن هذا الكلام لهو العجب العجاب، والأعجب من هذا أن هذه الكلمات المسمومة التي أطلقها ابن عربي في العواصم والقواصم (قصم الله ظهره) لم تكن الوحيدة، فقد نسج على منوالها الضال عدد من المنحرفين ووعّاظ السلاطين، مَن هم على شاكلة شريح القاضي وأبي هريرة وسمرة بن جندب، فحذا حذو ابن عربي في غيه وضلالته عبدالمغيث بن زهير الحربي، فألّف كتاباً في فضائل يزيد بن معاوية! ولا أدري هل جعل شرب الخمر فضيلة والعربدة مع القرود والكلاب من أفضل الفضائل؟
وجرى في هذا الضلال والإسفاف أيضاً الحفناوي، في كتابه (أبو سفيان شيخ الأموين) وتبعه في زمرة الضلالة والإنحراف محمد الخضري، الذي شجب جميع الثورات التي قامت ضد السلطة الأموية واعتبرها خروجاً على الدولة!
كان ابن العربي ومَن جرى مجراه من هؤلاء قد نسوا أو تناسوا الأحاديث الشريفة الكثيرة، في وجوب مقارعة الظلم والاستبداد والثورة على الظالمين، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كأن في آذانهم وقراً، ولم يسمعوا الحديث الشريف: "أفضل الجهاد عند الله كلمة الحق في وجه سلطان جائر"، والحديث الشريف: "مَن رأى منكم سلطاناً جائراً مستحلاً لحرم الله ناكثاً لعهده مخالفاً لسنّة رسول الله (ص) يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل ولا قول كان حقاً على الله أن يدخله مدخله".
هذا ما دعى الإمام الحسين (ع) للخروج على يزيد ورفع راية الرفض ضدّه، وقد صرّح هو (ع) بهذا الهدف السامي الذي قصده عند خروجه، قائلاً: "إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً.. إنما خرجت لطلب الإصلاح في أُمة جدي رسول الله (ص).. أريد أن أمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدي (ص) وأبي علي بن أبي طالب".
كلا أنهم لم ينسوا هذه الأحاديث ولكنها لا تعنيهم كما كانت هذه الأحاديث الشريفة لا تعني أبا هريرة وسمرة بن جندب، فالذي يعنيهم ما تدر أحاديثهم المنحرفة والمختلفة من أرباح من قبل السلطة.
فالتاريخ يشهد على جرائم يزيد البشعة وأعماله القذرة وهو كافً لفضح هؤلاء المرتزقة من وعّاظ السلاطين، ومن حذا حذوهم فهذا الشوكاني ينتفض على هذه الضلالات فيقول في كتابه (نيل الأوطار)/ ج7/ ص147: "و لقد أفرط البعض فحكموا بأن الحسين السبط رضي الله عنه وأرضاه باغً على الخمير السكير الهاتك لحرمة الشريعة المطهرة يزيد بن معاوية لعنه الله فيا للعجب من مقالات تقشعر منها الجلود ويتصدع من سماعها كل جلمود".
فمن يتحرّى حقائق التاريخ يجد تلك الشخصية الشاذة على حقيقتها البشعة الدموية نقطة سوداء وبؤرة رجس ووصمة عار، كانت ولادته المشؤومة عام 26هـ حينما كان أبوه عاملاً على الشام من قبل عثمان، أُمه ميسون بن بجدل الكلبية، أبوه معاوية من الطلقاء ومن الذين أسلموا كرهاً بعد عدائه الطويل للإسلام والرسول (ص)، ثمّ تزعم الفئة الباغية التي قاتلت أمير المؤمنين (ع) في صفين عمه حنظلة بن أبي سفيان من رؤوس الكفر قتله أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) يوم بدر، جدّه أبو سفيان ألد أعداء الرسول محمد (ص)، وهو القائل: "أحب الناس إلينا من أعاننا على عداوة محمد".
جدّته هند بنت عتبة بترت بطن الحمزة (ع) عم الرسول (ص) وأخرجت كبده بعد استشهاده في معركة أُحُد هذا هو نسب يزيد الموغل في عدائه للإسلام، والعريق في محاربته الرسول (ص) فكيف يكون مَن ينشأ في هذه الأجواء؟
لقد نشأ متمرداً على الإسلام حاقداً على المسلمين وخاصة على آل الرسول (ص) منحرفاً عن المبادئ الإنسانية شاذاً عن القيم الأخلاقية والدينية.
أما تاريخه، فإليك بعض أقوال المؤرخين فيه: روى أبوالفرج الإصفهاني الإنمائي/ ج16/ ص68: "كان يزيد بن معاوية أول مَن سنّ الملاهي في الإسلام، وأظهر الفتك وشرب الخمر وكان ينادم عليها سرجون النصراني مولاه والأخطل الشاعر النصراني".
وروى مثله البلاذري في أنساب الأشراف وابن كثير في البداية والنهاية وقال الجاحظ في رسائله/ ص298 الرسالة الحادية عشر في بني أمية: "المنكرات التي اقترفها يزيد من قتل الحسين وحمله بنات رسول الله (ص) سبايا وقرعه ثنايا الحسين بالعود وأخافته أهل المدينة وهدم الكعبة تدل على القسوة والغلظة والنصب وسوء الرأي والحقد والبغضاء والنفاق والخروج من الإيمان فالفاسق ملعون ومَن نهى عن شتم الملعون فملعون".
وقال الذهبي في سيرة النبلاء: "كان يزيد بن معاوية ناصبياً فظاً غليظاً جلفاً يتناول المسكر ويفعل المنكر افتتح دولته بقتل الحسين الشهيد وختمها بوقعة الحرة فمقته الناس ولم يبارك في عمره".
وقال السيد ميرعلي الهندي في كتابه (روح الإسلام) ص216: "فكان (أي يزيد) قاسياً غداراً كأبيه ولكنه ليس داهية مثله بل كانت تنقصه القدرة على تغليف تصرفاته القاسية بستار من اللباقة الدبلوماسية الناعمة وكانت طبيعته المنحلة وخلقه المنحط لا تتسرب إليها شفقة ولا عدل. كان يقتل ويعذب نشداناً للمتعة واللذة التي يشعر بها وهو ينظر إلى آلام الآخرين، وكان بؤرة لأبشع الرذائل وهاهم ندماؤه من الجنسين خير شاهد على ذلك لقد كانوا حثالة المجتمع".
وقال محمد عبده في تفسير المنار/ ج1/ ص367: "إذا وجدت في الدنيا حكومة عادلة تقيم الشرع وحكومة جائرة تعطله وجب على كل مسلم نصر الأولى، ثمّ قال: ومن هذا الباب خروج الإمام الحسين سبط الرسول (ص) على إمام الجور والبغي الذي ولى المسلمين بالقوة والمكر يزيد بن معاوية خذله الله وخذل مَن انتصر له".
هذا غيض من فيض من أقوال المؤرخين والمؤلفين من المتقدمين والمتأخرين في يزيد، عدا قصص الخلاعة والمجون وأشعاره التي صرّح فيها بكفره، ومجالس اللهو التي كان يقيمها والتي لا يسعنا ذكرها.
أمّا لهوه واستهتاره، فينقل ابن الطقطقي في الآداب السلطانية/ فصل 1/ ص38، والفخري في تاريخه/ ص45 هذه الرواية: "كان يزيد بن معاوية كلفاً بالصيد لاهياً به وكان يلبس في الصيد الأساور من الذهب والجلاجل المنسوجة منه ويهب لكل كلب عبداً يخدمه".
أمّا جرائم يزيد، فإليك واحدة منها من مصادر التاريخ. كان من أبشع جرائمه بعد مقتل سيد الشهداء وأهل بيته وأصحابه وسبي نسائه جريمته في واقعة الحرة. فقد روي الواقدي وابن إسحاق وغيرهما من المؤرخين: أن جماعة من أهل المدينة وفدوا على يزيد سنة اثنين وستين بعد ما قتل الحسين (ع). فرأوه يشرب الخمر ويلعب بالطنابير والكلاب، فلما عادوا إلى المدينة أظهروا سبه وخلعوه وطردوا عامله عثمان بن محمد بن أبي سفيان، وقالوا لأهل المدينة: قدمنا من عند رجل لا دين له، يسكر ويدع الصلاة وينكح الأمهات. وبايعوا عبدالله بن حنظلة الغسيل، فكان حنظلة يقول: يا قوم! والله ما خرجنا على يزيد حتى خفنا أن نرمى بالحجارة من السماء. فأرسل اليهم يزيد المجرم مسلم بن عقبة المري، فدخل المدينة وأباحها لجيشه ثلاثة أيام يسفكون الدماء ويعبثون بالإماء، فافتض فيها ألف عذراء من بنات المهاجرين والأنصار، كما نص على ذلك السيوطي في تاريخ الخلفاء والشبراوي في الاتحاف؟ وقتل يومئذ من المهاجرين والأنصار وأبناؤهم وسائر المسلمين أكثر من عشرة آلاف، كما في الإمامة والسياسة لإبن قتيبة الدينوري وغيره من التواريخ.
ويروي المؤرخون صورة مروعة من صور هذه المجزرة الرهيبة، فروي: "وقتل من النساء والصبيان عدد كثير وكان الجندي يأخذ برجل الرضيع فيجذبه من أُمه ويضرب به الحائط فينشر دماءه على الأرض وأُمه تنظر إليه"، فهل شهد التاريخ مثل هذه الوحشية؟
إنّك لا تجد مثل هذه البربرية حتى عند أكثر الأقوام وحشية وهمجية، ثم أمروا بالبيعة ليزيد على أنهم منتديات السويسرى وعبيد إن شاء استرق وإن شاء أعتق. فبايعوه على ذلك وأموالهم مسلوبة ورحالهم منهوبة ودماؤهم مسفوكة وأعراضهم مهتوكة، وبعث المجرم بن عقبة برؤوس أهل المدينة إلى يزيد.
هذه جريمة واحدة من جرائم يزيد، ولنا أن نسأل ابن عربي ومَن حذا حذوه ورأى رأيه في تبرئته هذا المجرم ما هو قولكم في هذه المجزرة؟
وأين هي من قول رسول الله (ص) في دعائه على مَن أخاف أهل المدينة: "مَن أخاف أهل المدينة أخافه الله عزّ وجل وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين"، فكيف يكون دعاؤه (ص) على مَن أباحها وأبادها؟
واستفتي الهراسي في يزيد، فكتب فصلاً واسعاً من مخازيه حتى نفذ الورق ثمّ قال: لو مددت ببياض لممدت العنان في مخازي هذا الرجل.

المصدر : الموسوعة الاسلاميه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
elswesry
.
.


المساهمات : 810
التسجيل : 21/10/2009
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: عار على الاسلام   25/5/2011, 4:42 pm




سلمت يداكم

موضوع فى منته الروعه

جزاكم الله عنه كل خير

من تفوق الى تالق











إن مرت الايام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني

وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي







مــن لايعــرف شخصيتي لا يحــق لـه الحڪــم على تصرفــاتـي ....ومــن لايستطيــع أن يقدرنـي !!.. لا يتــوقـع منــي أي تقدير










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elswesry22.yoo7.com
محمد بدر
بيبى
بيبى


المساهمات : 18
التسجيل : 06/10/2010
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: عار على الاسلام   27/5/2011, 4:07 pm

جزاك الله كل خير
على هذه المعلومات الرائعة


بس كنت عايز اقول ان لو يزيد دة يبقى ابن معاوية ابن ابو سفيان
يقى حرام نشتم ابوة وجدة
لان ابوة وجدة من الصحابة وحراااام ان نغلط فيهم ونقول عليهم منافقين


السلاااام عليكم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هزيم الرعد
.
.


المساهمات : 316
التسجيل : 24/12/2010
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: عار على الاسلام   28/5/2011, 3:15 pm



يا عبده

study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
CeLiNa
.
.


المساهمات : 215
التسجيل : 03/08/2010
انثى

مُساهمةموضوع: رد: عار على الاسلام   7/6/2011, 2:46 pm




WoOoOoOoOoOoOoOoOoW

موضوع غاية في الروعة

دائما متميز

لا تحرمنا من جديدك


CeLiNa









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
LaMyS
عضو شغال
عضو شغال


المساهمات : 119
التسجيل : 30/04/2011
انثى

مُساهمةموضوع: رد: عار على الاسلام   17/1/2012, 1:30 pm



شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

واصل تالقك معنا في المنتدى

بارك الله فيك

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة

لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هزيم الرعد
.
.


المساهمات : 316
التسجيل : 24/12/2010
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: عار على الاسلام   20/5/2012, 1:07 pm




محمد بدر




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هزيم الرعد
.
.


المساهمات : 316
التسجيل : 24/12/2010
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: عار على الاسلام   20/5/2012, 1:08 pm




لميس




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هزيم الرعد
.
.


المساهمات : 316
التسجيل : 24/12/2010
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: عار على الاسلام   20/5/2012, 1:10 pm






CeLiNa





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عار على الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السويسرى :: §¤~¤§(• المنتدى الاسلامى •)§¤~¤§ :: القسم العام-
انتقل الى: